Share

حدد رئيس المجلس الجماعي لتزنيت يوم 10 ماي القادم موعدا لاستغلال الفضاء الجديد للبيع بالسوق الأسبوعي بتزنيت. لكن هذا الموعد يطرح عدة تساؤلات حول قدرة جميع الباعة والتجار تسديد المستحقات المالية اللازمة للانتقال الى عت اغ الجديد للبيع.

ويشتكي الباعة من ارتفاع المبالغالتي يتحتم دفعها الى إحدى الشركات، مقابل الاستفادة من طاولات عرض السلع بالسوق الجديد.. وحسب مصادرنا، فقد حددت الشركة حجم الرسوم، التي يتعين تسديدها في مبلغ5000 درهم مقابل استغلال طاولة حديدية لا يكلف صنعهاوتركيبها مبلغ 2000 درهم حسب المهنيين…ويطالب باعة سوق الخميس في تصريحات للجريدة، بمراجعة مبلغ الإتاوة اللازمة، للحصول على طاولات العرض،مع منحهم تسهيلات في الأداء من خلال أداء مبلغ الإتاوة لصالح الشركة المعنية عن طريق أقساط شهرية، نظرا لكون بعض الفئات من الباعة لا تستطيع أداء مبلغ الإتاوة في دفعة واحدة… والى جانب تخفيض مبلغ إتاوة الحصول على طاولات العرض، يلتمس المهنيون من المجلس الجماعي منح تحفيزات للباعة لتشجيعهم على الإقبال على السوق الأسبوعي، الذي تعرض للكساد في الآونة الأخيرة، حيث تراجع رواجه بشكل ملفت للعيان، بسبب المنافسة غير المشروعة من طرف جحافل الباعة المتجولين وانتشار الأسواق العشوائية لبيع الخضر والفواكه في عدة أماكن بتزنيت…يشار أن مشروع تهيئة السوق الأسبوعي بتزنيت استغرق عدة سنوات، وتضمن انجاز شبكة التطهير السائل وتكسية الأرضية وتغطية السوق وانجاز شبكة الإنارة العمومية وبناء محلات تجارية… وبلغ الغلاف المالي المخصص للمشروع مبلغ 14,65 مليون درهم بتمويل من المديرية العامة للجماعات المحلية التابعة لوزارة الداخلية وجماعة تيزنيت.

 ابراهيم التزنيتي