Share

بادرة طيبة هي تلك التي أقدمت عليها جمعية افوس غو فوس بالمركب التقافي مولاي رشيد يوم الأحد الماضي بحيت أعادت الاعتبار للفنان الامازيغي ككل بتكريمها للمبدع سعيد ايسوفا الاستاد الموسيقي الدي تدرج ضمن اقسام الموسيقى وتشبع بمبادئها ومقاماتها على اختلاف اوزانها وتشعب إيقاعاتها حتى ارتقى الى مقام استاد بامتياز وشارك ضمن مجموعة الشامخ كعازف على آلة البانجو لمدة طويلة أبدع خلالها عدة معزوفات اغنت الساحة الفنية الامازيغية . ايسوفا الآن يعاني المرض مند مدة وهو يكابد العناء والألم في صمت بعدما تنكر له الجميع واهمله المسؤولين على القطاع وادارو له ظهرهم ولم يجد سوى تلاميذه في الفصل الدين لا يكفون له بالدعاء والعودة إلى إتمام تلقينهم مبادئ العزف والتلحين. جمعية افوس غو فوس في شخص رئيستها خديجة تافوكت استطاعت رد الاعتبار لهدا الفنان بتخليد اسمه ضمن قائمة المكرمين في الحفل الدي أقيم خصيصا لدلك بمركب مولاي رشيد وتخللته عدة فقرات غنائية فولكورية وفكاهية تركت صدى طيبا استحسنه كل الحضور وصفقوا بحرارة على المشاركين والمنظمين معا.

 

100 total views, 6 views today